fbpx
الأفريقية وحوض النيلالدراسات البحثية

الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وتكامل الأدوار بمنطقة الساحل الإفريقي

The United States of America and France and integration of roles in the African Sahel.

اعداد : محمد السعيد حجازي، جامعة محمد بن احمد وهران2، الجزائر.

 

  • المركز الديمقراطي العربي
  • مجلة الدراسات الأفريقية وحوض النيل : العدد الثامن أيار – مايو 2020 ,المجلد 02 مجلة دورية علمية محكمة تصدر عن #المركز_الديمقراطي_العربي ألمانيا – برلين .
  • تُعنى المجلة بالدراسات والبحوث والأوراق البحثية عمومًا في مجالات العلوم السياسية والعلاقات الدولية وكافة القضايا المتعلقة بالقارة الأفريقية ودول حوض النيل.
Nationales ISSN-Zentrum für Deutschland

الملخص :

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية في وضعية المنفرد “singular” وجها لوجه مع إفريقيا التي تعتبر مركزية أوروبية، الصورة التي تزال تهيمن على القارة من خلال المستعمر السابق فرنسا، الأمر الذي ليس كذلك بالنسبة إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث لا احتلالاً عسكرياً، ولا ذاكرة إمبراطورية بريطانية أو فرنسية، ولا تجارة رقيق، ولا جرائم استعمارية، ولا نهب أو ابتزاز. باختصار لا تشابك تاريخيا مشتركاً من شأنه ترك ذاكرة سيئة لدى الأفارقة. لكن الملاحظ اليوم أن أمريكا تطمح للعديد من الخيارات في علاقاتها مع العالم، من محاولة لتبني مركز الإمبراطورية العالمية ودور الدركي في العالم، كمحاولة نحو بسط النفوذ، والسيطرة والحيلولة دون صعود أي دولة تحاول أن تلعب دور المنافس. و بما أنه لا يمكننا أن نكون في أي مكان أو في كل مكان، فإن الولايات المتحدة كان ملزما عليها اختيار المناطق التي سيتم النظر فيها على أنها ضرورية وستحاول أن تلعب دوراً حاسما فيها، بمعنى أنها ستصنف مناطق العالم حسب أهميتها تبعا لمصالحها الحيوية الإستراتيجية فيها، وفق تسلسل هرمي إقليمي، تراعي فيه شدة المخاطر والتحديات الأمنية التي من شأنها أن تهدد تواجدها في العالم.

Abstract:

he United States of America is in a singular position vis-a-vis with Africa, which is considered a European central, the image that still dominates the continent through the former colonial France, which is not the case with the United States of America where there is no military occupation, no British or French imperial memory No slave trade, no colonial crimes, no pillaging or extortion, in short, no common historical entanglement that would leave bad memory in Africans. But what is noticed today is that America aspires to many options in its relations with the world, from an attempt to adopt the center of the global empire and the role of the gendarmerie in the world, as an attempt towards the extension of influence and control from the rise of any country trying to play the role of a competitor.

And since we cannot be anywhere or everywhere, the United States was obligated to choose the areas that will be considered as necessary and will try to play a decisive role in it, meaning that it will classify the regions of the world according to their importance according to their vital strategic interests in them. According to a regional hierarchy, taking into account the severity of the risks and security challenges that would threaten its presence in the world.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق